الجزائرالوطندوليات

أول وزير دفاع أميركي يزور الجزائر منذ فيفري 2006

يتوجه وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، هذا الأسبوع، إلى البلدان المغاربية، في جولة يؤكد خلالها التزام واشنطن بأمن المنطقة.

ونقلا عن موقع “سكاي نيوز”،يناقش وزير الدفاع الأميركي سبل تعزيز التعاون ضدّ التنظيمات المتشددة،لاسيما مع الجزائر التي سيكون أول رئيس للبنتاغون يزورها منذ 15عاما.

وسيستهل إسبر جولته، الأولى له غدا الأربعاء، في تونس، حيث سيلتقي الرئيس قيس سعيّد ونظيره التونسي ابراهيم البرتاجي

قبل أن يلقي خطابا في المقبرة العسكرية الأميركية في قرطاج،حيث يرقد العسكريون الأميركيون الذين سقطوا بشمال إفريقيا،خلال الحرب العالمية الثانية.

وسيصل إسبر الخميس المقبل، إلى الجزائر العاصمة، حيث سيجري محادثات مع الرئيس عبد المجيد تبّون، قائد القوات المسلحة ووزير الدفاع.

ووفقا للمصدر نفسه، فإن إسبر يعتزم تعميق التعاون مع الجزائر حول قضايا الأمن الإقليمي الرئيسية،مثل التهديد الذي تشكله الجماعات المتطرفة”.

ويزور المسؤولون العسكريون الأميركيون باستمرار تونس والمغرب، اللتين يربطهما بالولايات المتحدة تعاون دفاعي راسخ

لكن إسبر سيكون أول وزير دفاع أميركي يزور الجزائر منذ دونالد رامسفيلد في فيفري 2006.

وينهي الوزير الأميركي جولته المغاربية الجمعة في الرباط، حيث سيناقش سبل “تعزيز العلاقات الوثيقة أساساً” في المجال الأمني مع المغرب

الذي يستضيف مناورات “الأسد الإفريقي” العسكرية التي تجري سنوياً بقيادة أفريكوم “القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *