الوطن

إلياس و سيد علي…هكذا حملتنا الأمواج إلى إبيزا الإسبانية

بعد ضياعهما في البحر منذ 19 جوان الفارط ،عاد سيد علي و إلياس إلى أرض الوطن و استقبلهما سكان درارية بالعاصمة بحفاوة والزغاريد، والشماريخ.

وروى الشابين، من جهتهما، تفاصيل، ضياعهما في البحر، وكيف تمكنا من الوصول إلى اسبانيا وبالتحديد “ايبيزا”.

وقال إلياس سنان، في تصريح للنهار، عقب وصولهما إلى أرض الوطن،أن تواجدهما بالبحر تزامن مع البكالوريا،أين قامت الحكومة بقطع الانترنيت.

وأضاف، أن الضباب كان كثيف، شهد المكان الذي كانا متواجدان فيه اضطراب جوي مما صعب عليهما العودة إلى الشط.

وأشار، المتحدث، إلى أن هناك سفن لم ترد مساعدتهما، في حين قامت أخرى تابعة لاسبانيا باصطحابهما إلى غاية منطقة “إيبيزا”.

وكان الشابان، البالغان من العمر 29 سنة، والمنحدران من درارية، متواجدان بمستشفى في مدينة إيبيزا بإسبانيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *