الوطن

رئيس الحكومة الأسبق رضا مالك في ذمة الله

أعلن، صباح اليوم السبت، عن رحيل رئيس الحكومة السابق “رضا مالك” (86 عاما) أسبوعا بعد تدهور وضعه الصحي.

ظلّ العضو السابق في المجلس الأعلى للدولة يعاني من أمراض عديدة بفعل داء السكري والقلب وارتفاع الضغط الدموي، وسط التفاف عائلي.

وقلّل الرجل من خرجاته منذ سنة 2014، حيث لم يظهر الرئيس السابق لحزب التحالف الوطني الجمهوري سوى نادرا، وآخرها في احتفالات الذكرى الــ55 لعيدي الاستقلال والشباب.

وكان “رضا مالك” الناطق الرسمي للوفد الجزائري في مفاوضات إيفيان بين ماي 1961 ومارس 1962، وبعد توليه عدة مناصب سامية بين 1962 و1992، عُيّن رئيسا للمجلس الاستشاري الوطني في 26 أفريل 1992، قبل أن يصير عضوا في المجلس الأعلى للدولة في الثالث جويلية 1992.

وصار “رضا مالك” رئيسا للحكومة في 21 أوت 1993 خلفا لبلعيد عبد السلام، وهو منصب استمر فيه إلى غاية 11 أفريل 1994، في فترة حكم الراحل “علي كافي”، و”اليمين زروال”.

وكان مندوب “النهار أونلاين” زار الفقيد قبل أسبوع بمستشفى عين النعجة العسكري في الجزائر العاصمة، وأكّد الأطباء حينذاك أنّ “رضا مالك” استفاق من الغيبوبة وتحادث عاديا مع الأطباء، كما كانت له دردشة مع نجله الأكبر.

يُشار إلى أنّ “رضا مالك” من مواليد 21 ديسمبر 1931 بمدينة باتنة-شرق، حاصل على شهادتي ليسانس في “الآداب” و”فلسفة” بجامعتي الجزائر وباريس، كما أنّه من الرعيل الأول من الشباب الذين التحقوا بصفوف ثورة أول نوفمبر المجيدة.

في سنة 1955، عُيّن عضوا في لجنة إدارة الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين، وكان مدير أسبوعية “المجاهد” لسان حال جبهة التحرير الوطني من جويلية 1957 حتى جويلية 1962، كما كان أحد محرري ميثاق طرابلس الشهير.

وشغل الفقيد بين سنتي 1962 و1964، منصب سفير الجزائر بيوغسلافيا، قبل أن يصبح في 1965 سفير الجزائر بفرنسا، وفي 1970 شغل منصب سفير الجزائر بالاتحاد السوفياتي السابق، وفي 1977 عُيّن وزيرا للإعلام والثقافة، وفي 1979 كان سفير الجزائر بالولايات المتحدة.

و من نوفمبر 1980 حتى جانفي 1981، كان “مالك” أحد أبرز المفاوضين في عملية تحرير 52 رهينة في السفارة الأمريكية بطهران زمن وزير الخارجية الجزائري الراحل “محمد الصديق بن يحيى”.

وفي 1982، شغل “مالك” منصب سفير الجزائر ببريطانيا، قبل أن يتولى رئاسة المجلس الاستشاري الوطني في ربيع 1992، ثمّ عضوية المجلس الأعلى للدولة في الثالث جويلية 1992، حيث كان خامس عضو في الهيئة المذكورة، وفي 3 فيفري 1993 شغل منصب وزير الشؤون الخارجية.

وبتاريخ 21 أوت 1993 عين رئيسًا للحكومة، وتم تعيينه مجددًا في جانفي 1994 إلى غاية أفريل 1994، قبل أن ينتخب في 1995 رئيسًا لحزب التحالف الوطني الجمهوري.

ولرضا مالك عدّة مؤلفات بينها: “الرهان الحقيقي”، “رهان العصرنة في الجزائر وفي الإسلام”، “الجزائر في إيفيان”، و”تاريخ المفاوضات السرية 1956/ 1962”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *