دوليات

ناشطون حقوقيون يُطالبون بسحب جائزة “نوبل” من مستشارة ميانمار

دعى ناشطون حقوقيون حول العالم اليوم الثلاثاء، عبر موقع المنظّمة العالمية الشهيرة “أفاز”، إلى سحب جائزة “نوبل” من مستشارة الدولة في ميانمار، “أونغ سان سوكي”، بسبب صمتها حول ما تتعرض له أقلية الروهنغا المسلمة من عنف وإضطهاد في ولاية “راخين” بميانمار.

وأطلق الناشطون الحقوقيون عريضة عبر الموقع المذكور، طالبوا فيها بسحب جائزة نوبل من “أونغ سان سوكي”، بسبب صمتها وعدم مبالاتها إبان أحداث الشغب والعنف التي تتعرض لها الأقلية المسلمة بدافع التطهير العرقي والديني في ولاية “راخين”.

وحسب ذات الموقع، فإنّ عدد التوقيعات على العريضة تجاوز صباح اليوم 24 ألفا، حيث يسعى الموقّعون إلى إقناع لجنة جائزة “نوبل” بالتراجع عن تكريم إمرأة لم تندد بما ارتكبه جيش بلادها.

من جهتها، دعت الناشطة الباكستانية “مالالا يوسفزي”، وهي أصغر متحصلة على الجائزة نفسها، “سان سوكي” إلى إدانة أشكال الإضطهاد والعنف الذي يتعرض له مسلمو البلاد من طرف الجيش الميانماري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *